السبت , ديسمبر 16 2017
أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / ليس من رأى كمن سمع

ليس من رأى كمن سمع

بقلم: هشام غالب الكثيري
حكمة لها مالها ، وقائلها خاطب الواقع قبل ان يستسيغ المسموع ـ

تمر علينا هذه الايام الكثير من الأحداث والمقالات المتشنجة مبنية على معطيات لها من الماضي حاضرا ومن الحاضر مجهولاـ حين نعود بالذاكرة خطوة الى الخلف ونعيد فتح الملفات العسكرية لوادي حضرموت نتحدث حتما عن الحكام العسكريين الذين مروا هنا وتركوا تركة ثقيلة وصورة معظمها مؤلمة ترسخت في عقول ابناء حضرموت عن سوداوية المتعاقبين على تولي قيادة المنطقة الاولىـ حتما وجب علينا إعادة دفة السفينة ومسح الغبار القديم لنكتشف عن وجه بدوي جديد نصفه من الصحراء الحضرمية ونصفه الرجل العسكري المحنكـ ـ اجاد التعامل مع الوضع الحرج والصعب واندمج مع القيادات المجتمعية وحاول ان يكون المصلح قبل ان يكون العسكري ـ خرج الرجل ليكون الحل ويشق طريق الفتنة ويكون جسرا للوصول الى حلول بين المتقاتلين في الحادثة الاخيرة بين ال كثير والحموم وعرض نفسه للموت في سبيل اطفاء الفتنة ـ كان من الاوائل الى جانب السلطة المحلية ومرجعية حلف قبائل وادي حضرموت في انشاء كتائب من ابناء وادي حضرموت في صفوف قيادة المنطقة الاولى وهي المرة الاولى في التاريخ العسكري الحديث للمنطقة الاولى وطبعا هذا الجهد والإنجاز تحت اشراف قيادة التحالف التي ترى في وجود ابناء حضرموت في صفوف الجيش امرا ضروريا لتحقيق الامن والامان لحضرموت عامةـ دعونا نضع النقاط على الحروف وحينما قرر افراد كتيبة حضرموت التي تم تدريبها مؤخرا الخروج من المعسكر احتجاجا على تاخر الرواتب خرج قائد المنطقة بنفسه ليقنعهم بالرجوع وحل مشكلتهم ـ وهاهوا التحالف يثبت دائما وابدا بانه سندا لابناء اليمن وحضرموت والى جانبهم وبالفعل فقد تم صرف رواتب الكتيبة كاملة كما وعد قائد التحالف ـ للاسف الصورة السيئة التي رسمها قادة المنطقة الاولى السابقون حملته وزار لم يرتكبه ـ نشكر قيادة التحالف وقائد المنطقة والسلطة المحلية ومرجعية وادي حضرموت على هذه الخطوة الجبارة وهذا الدعم لايستحق منكم ياجنود ابناء هذا الوادي سوى الصمود والحفاظ على امن هذه الارض الطيبة ـ

عن محرر

شاهد أيضاً

الحضارم لن يقبلوا بعد اليوم بفتات ثرواتهم يا ابن دغر!

كتبه/عماد مهدي الديني “زيارة غير مجدية ولاملبية للمطالب”، حقا وفعلاً هذا أقل مايمكن وصف الزيارة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *





http://www.themesfreedownloader.com latest government jobs stock market tutorial