الإثنين , فبراير 26 2018
أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / بن كدة في الحقبة الجديدة إنجازات لايراها المتنكرون

بن كدة في الحقبة الجديدة إنجازات لايراها المتنكرون

بقلم / رشدي معيلي  : 

المتتبع العابر لمواقع التواصل الإجتماعي والباحث عن أخذ فكرة عن أوضاع محافظتنا الحبيبة فيما يتعلق بوضعها الأمني والعسكري والتنموي والخدماتي وغيرها ، فبكل تأكيد ستقع عينه على جملة من المنشورات السلبية ،  والتي لا تحمل غير الإتهامات والإنتقادات .. منها ما يمس شخص المحافظ الشيخ محمد عبدالله كدة ،  ومنها ما يمس أشخاص مسؤولين بعينهم ،  ومنها ما تحمل تهكمات وغيرها ،  وكل تلك المنشورات أو أغلبها يكتبها كتُّاب من وراء حجاب –  باسماء مستعارة –  وغير معروفين . 
فمن حق أي شخص أن ينتقد ويطالب بتصحيح وضع معين أو أن يطرح ما يراه هو أصلح وأسلم للمحافظة ،  ومن حقه أن يخالف كل السلطة المحلية – محافظها ووكلائها ومستشاريها ومدراء عمومها – في الرأي ، وإن يبين في طرح علمي ماهو المنهاج الصحيح المفترض إتباعه .. وأن لا يقتصر ذلك في إطار العالم الإفتراضي فقط ، فمن الممكن اللقاء الشخصي بالأخ المحافظ أو بنائبه أو بوكلاء المحافظة أو أي مسؤول عن أي مرفق حكومي ،  فأبواب السلطلية مشرعة على مصراعيها للجميع وفي أي وقت ،  بل وحتى بيوتهم مفتوحة لإستقبال المواطنين إن تطلب الأمر ذلك .
 ولكن من المعيب حقيقة إن نرى جموع المواطنين تتزاحم على باب المحافظ وبأيديهم طلبات المساعدات المختلفة وكلا منهم قد طرح حجته وحاول تزيينها لإقناع  – أو إحراج – المحافظ بغية الحصول على مبلغ جيد منه .. وفي حال الإنتقاد ؛ نرى هذا المواطن نفسه الذي كان بالأمس يزاحم الناس أمام باب مكتب المحافظ لطلب مساعدة منه ، يلجأ إلى مواقع التواصل الإجتماعي ويبدأ في كيل الإتهامات والإنتقادات بالباطل وبأقذع الألفاظ ويمس في طرحه أشخاص بعينهم ، ويجلس يفصل من السماء قمصان كما يقولون وهو في وضعية تخزينة هادئة محاولا جلب أكبر عدد من المتابعين والأصدقاء الإفتراضيين على الفيسبوك والذين هم أنفسهم أيضا كانوا يزاحمونه على باب المحافظ في أوقات سابقة لنفس الغرض ، وهم اليوم يتفاعلون معه ويحللون ويبرزون عضلاتهم في انتقاد السلطة ..  أليس حريا بهذا المواطن الصالح أن يزاحم الناس مرة أخرى لمقابلة المحافظ وطرح عليه ملاحظاته وانتقاداته على أي قرار اتخذته السلطة ،  وأن يسمع من صاحب القرار لماذا وكيف تم إتخاذ القرار والإجراء ،  وأخذ فكرة كاملة وشاملة عن نشاط السلطة المحلية وكيف تتعامل مع الموقف السياسي والأمني في ظل ظرف استثنائي صعب ومعقد تعيشه البلاد عموما والمحافظة خصوصا  .. 
وكيف لهؤلاء الكتُّاب أن يغفلوا الإنجازات التي حققها المحافظ الشيخ بن كدة في سبيل النهوض بالمحافظة على مختلف المستويات  ..  وعلى سبيل المثال لا الحصر نذكر عدد الخريجين من الجامعات وحتى الثانويات الذي تم التعاقد معهم في مرافق مختلفة وتوفير فرص عمل لهم والزج بهم في ميدان العمل وتأهيلهم لتحمل المسؤولية وهم في إستعداد تام لذلك .. 
وكذلك نشير إلى خطوة تأسيس صندوق التنمية البشرية بالمحافظة ، وحجم الدعم الذي قدمه للطلاب المهريين الدارسين في الجامعات اليمنية أو المبتعثين إلى الدراسة في الخارج ، وتم دعم جميع الطلاب دون إستثناء وبشكل كبير ، وبدعم من الصندوق أيضا تم افتتاح قسم للحاضنات ، في مستشفى الغيضة المركزي ، مجهز بكل الأجهزة اللازمة .. 
وكذلك التحسن الملحوظ الذي طرأ على منظومة الكهرباء ، من تحسين الشبكة الداخلية للمديريات ورفد المحطات بمولدات إضافية لتعزيز التوليد لمواجهة الصيف وزيادة الأحمال .. 
ومن الجهة الأخرى ؛ لا ننكر إطلاقاً بأنه هناك تقصير في بعض الجوانب .. وربما لا زال الفساد يصارع البقاء في بعض المرافق الخدمية ، نتيجة لتكرسه في المرافق وفي ضمائر الناس وأذهانهم طيلة 30 عام مضت، كان الفساد فيها هو المتحكم بسدّة الحكم  ..  
وبفضل الجهود التي تبذلها السلطة المحلية بقيادة الشيخ محمد عبدالله كدة محافظ المحافظة ، وبقية الطاقم الإداري ،  كفيلة بإنتشال المحافظة إلى الأفضل ودفع عجلة التنمية فيها إلى الأمام .. ولن يتحقق هذا إلا بتكاتف جميع المواطنين مع السلطة والتعاطي الإيجابي مع مساعيها وتنفيذ قراراتها والإمتثال لها  .. فبدون ذلك لا شيء سيتحقق غير الدوران من نفس الدائرة المغلقة ولن يكون النجاح حليف أحد  .

عن محرر

شاهد أيضاً

طلاب الجامعات والمؤاساة الوطنية

بقلم:عمر هادي كرامة التميمي ________________________________ صرخت حروفي شاكية ورسمت بروقا وضاءة جاهرة وصدى رعود مهنجم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *





http://www.themesfreedownloader.com latest government jobs stock market tutorial